قصة سكس دياثة يمنية
نخزن بغرفتي قلت لا مايصلح هذه غرفت نومكم قال مش عليك حليمه هي بتروح عند تجمع النسوان ومابترجع الا المغرب فوافقت وطلعنا غرفتهم وكانت حليمه قد رتبتها ورشت عطر ووجدناها كانت لابسه ومتلثمه بالبرقع وكانها ذاهبه عند النسوان نحن دخلنا وغلقنا الباب وكان كامل يريد ان انيكه فقلت يامجنون خلها يوم ثاني لاتفضحنا ربما ترجع حليمه او احد وانا بنيكك بعدين نسير فيها قال اوعدني انك بكرة تنيكني قلت ابشر قال خلاص اريدك تخزن امامي وتخلس سروالك استمتع واطعم القات عندما اشوفه امامي فوافقت ونزلت سروالي وخليت زبي ظاهر امامه وكان كامل يقول افففففففف لو زبك هذا حقي انيك به حليمه ولو ليله ابعد لها المحنه ولا بتجس تمطمط زبي طول الليل وتزته بستها وانا كنت اضحك واقول خذه. عندك عاره نيكها به لوما احصل لي مره وتزوج قال ياريت وهوينفك لا افكه او اسرقه سرق قلت خلاص عندي خطه قال ايش هي قلت جس لليل وخلها لوما قدهيه جاهزه للنيك بعد ان تطفي الضوء خالص وانسحب بحجه تخرج للسطح فقط لان غرفتهم بابها للسطح حق بقيه غرف الدور الاول قال ايوه قلت وانا اكون جاهز خارج الغرفه وبعد ان تخرج انا بدخل واعربها لك اعراب اقلع استها قلع وهي مش عارفه تحسب انه انت من تنيكها وضحكت قلت له هكذا من باب المزاح كنت خايف يزعل ولاكن كمال قال خطه حلوه خلاص موافق اشتي تعربها عربه قويه مثل العربات التي كنت تعربني ابعد لها المحنه قلت انا مستعد باي وقت منتضر الاشاره منك وبعدين بعد ما اشبعها نيك انا بخرج وانت ارجع ونامو طبيعي قالت بصراحه فكره حلوه تصدق ياتوفيق انني انام واحس زبي بيوجعني قوي من كثر مابتجغيه بستها وتزته فيها بس ايش اعمل وانا زبي قاام قال افففف قد زبك اينفجر ياريته الان بطيزي او بينيك كعلت حليمه الكارثه ان حليمه لم تذهب عند النسوان كما قالت وكانت بجانب الباب من خرج تتسمع كامل كلامنا وكان هناك خزق صغير في الباب كانت تحاول تشوف منه بس ماكانت تشوف تمام عرفت هذا منها لاحقا حسب ما اخبرتني اقترب المغرب وقلت انا استاذنك ياولد خالي قده مغرب ويمكن زوجتك وصال وتريد تدخل غرفتها قال اح ااااح اول يوم تروح ونفسي مش طيبه وبلا نيك قلت معوض قال خلك مستعد للخطه قلت باي وقت

وحليمه نزلت للدرج وعندما فتحت الباب واتجهت الدرج مثلت انها طالعه وكانت فاتشه وقالت ليش ماتجلس ياتوفيق قلت خلاص مغرب قالت عادي اجلس خزن مع كامل مابيعجبه القات الا معك قلت صحبة قالت امانه اجلس قلت لا وبعدين هذه غرفتك مايصلح نخزن فيها قالت عادي ارجع او بتخاف مني بلقصك وضحكت هههههه قلت تسلمووو خذو راحتكم اطلعي كملي التخزينه مع زوجك قالت ماكان نفسي تخرج ارجع نخزن سوى قلت غطوه قالت انا بشوفك تلك الليله اجرت حليمه تحقيق مع زوجها كامل ومن ثم طلبت منه ينيكها وهو كالعاده ولاكنها قالت له ليش مازب توفيق قلت انه بيجس مثل العمود وانت زبك واصل وهونايم ماقد طيبت نفسي ولا ليله كان اتستعير لك زب توفيق هوذا عازب مابيفعل به وهو تعجم وخجل قالت ماهكذا اتضلمني مامعك غير هذك الليله خزقتني وبس قال ايش اسوي انا بدخل صنعاء واشوف علاج وان شاء. ...اتحسن قالت تصرف والا شفت لي حل لاتضلمني انا عادنا شباب اشتي انتاك مثل كل البنات الذي بيتزوجنه وكمال تعجم واخذ التلفون وعملي رساله قال فيها ارجوك غطوه اعرب حليمه قدها مضايقه مني وفي الصباح صحت حليمه وكان كامل نايم وخالي وخالتي ذهبو للوادي واخذت حليمه تلفون كامل وعملت رساله قالت تعال للبيت ضروري انا محتاج لك وكان الرساله من كامل انا ذهبت لبيت خالي دقيت الباب فتحت حليمه وكانت لابسه روب ظاغط وطراحه على راسها وفاتشه اول مافتحت قالت اهلا توفيق ادخل قلت وين كامل قالت نايم قلت وخالي قالت نزلو الوادي قلت اشتي كامل  قالت تعال اجلس بالاول جلست قالت بصراحه ياتوفيق انا الذي عملت لك الرساله من تلفون كامل قلت خير ايش تشتي قالت بالاول نصتبح وبعدين انا بكلمك بطلبي سارت ادت صبوح وجلست تصتبح معي واول مره تجلس معي لوحدها وبعد الصبوح قالت اشتي تفهمني ياتوفيق وكل شي يكون سر بيننا ونجعله عهد بيننا قلت خير قالت بصراحه انا صابره على كامل وانا بنت شباب واشتي اعيش حياتي وهو مريض وانت عارف قلت ايش كنت ناوي انكر انني اعرف عنه شي وكانني مش عارف عن ايش وانا سمعت كل شي قلتموه امس وانتم مخزنين وعرفت كل شي انا خلاص خجلت قلت هو كلام مزاح قالت ليس مزاح انت عارف انه ضعيف في الجنس وانت الوحيد الذي يعرف ولولا المنشطات الذي اعطيتاه لما استطاع يفتحني وقالت والذي مجنني انه ممحون وانت من بينيكه وقد حسيت من بعصصتي بفتحة طيزه انا تعجمت خالص قالت الان اذا انت بتعز ابن خالك الحل بيدك قلت ايش هو انا مستعد قالت بجراءه بدل ماتنيك كامل تعال نيكني واريدك تفهمه بهذا الشي وبدل ما تنيكني بالظلام وانا اظن انه كامل بحسب الخطه الذي عملتموها نيكني وريحني بكل وضوح قلت انا مش عارف ايش اعمل قالت اذا انت موافق تعال ونيكني ويكون الامر سر وعهد مالم انا بذهب لاهلي واطلب الطلاق واهذا من حقي وكمان معي شي مهم جدااااا قلت ايش قالت انا مسجل كامل كلامكم انا دووووخت قلت ارجوووك انا مستعد اعمل اي شي ولا تفضحينا قالت اعتبرك موافق قلت نعم قالت تعال ودخلنا المجلس وقالت اخلس ملابسك وهي خلست ملابسها وااااااحححححححححححح اااحححححححححححححححح شفت امامي جمال وحلااااوه لا توصف انذهلت من جسمها واقتربت مني وانا كنت مبقي السروال قامت بسحبه وشهقت ااااااااااااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااه يوووووووووه والزب هذا زب ولا بلاش وقالت انها كانت تحاول تشوف زبي من خزق صغير في الباب ولاكن لم تقدر
وبعدها سحبتني وامتدت على الفراش وانا فوقها وهات يابوس ومصمصه وكانت تهيج وتتمحن وقالت دخل زبك افتح استي عادني كانني عزبه ماقد دخل فيها غير مرتين زب كامل وهو صغير وانت عارفه مثل اصبعي وانا قلت لها امسكي ارجلك خليك منفلخ وااااااحححححححححححح ااااااااااااااااااااااااااااااااه ما احلا استها تذووووب بجد ومسكت زبي وفرشت لها اشفارها وقلت اشتيك تستحملي قالت نيكني بس لاترحمني اشتي احس بالنيك الصح وظغطت بزبي وكانت استها ضيقه فدخل راس زبي بصعوبه
وهي اخذت الطراحه وعملتها بفمها لايسمع صياحها وانا ظغطت مره ثانيه بقوه فصاحت اووووووووووووووو ولاكن فمها مسدود بالطراحه وبقيت واقف ومن ثم كنت اسحب زبي وشفت عليه دم فشافته حليمه وقالت الان صدقتني انني عزبه قلت مصدقك ورجعت زبي ونكتها شوي من اجل تتوسع فقط ونزلت على بطنها وتشكرتني وقالت هذه دخلتي وانت زوجي واشتي تنيكني متى ماتريد ولاتهجرني وقالت اريدك تطلع تصحي كامل وتفهمه ويكون الامر واضح بيننا الثلاثه ولا احد يعرف وهذا ماحصل طلعت صحيت كامل وبدات اخبره ان زوجته عرفت كل شي واذا بحليمه دخلت وقالت هااه ايش قررت نعيش حياتنا او تريد ننفضح قال انا موافق وتوفيق هو سترنا واعتبريه زوجك قالت انا صابره ورفعت الروب وكانت لازالت بغير سروال وكعلتها لازالت ملطخ بدم قالت شوف ياحبيبي توفيق هو من فتحني صح قبل شوي قال مبروووك
ومن هنا بدات حياتي الجنسيه مع حليمه زوجه ابن خالي وبمعرفته فكنت اجيهم بعد الغداء وقد جهزو قاتي وكنت انيكها واذا عدنها عمل تذهب وبعد المغرب اجلس وكنت انيكها نيك عنيف وبصراحه كانت دلوعه وفنانه في الجنس تقدر تذوبك وتجعلك تهيج ولو انت تاعب وكنت اشبعها نيك شبه يومي وكمان كنت انيك زوجها كمال واثيره وينتصب زبه واتركه ينيكها واحيان كنت اخليه ينيكها وانا فوقه انيكه وهكذا اصبحت انيكهم الاثنين بالطريقه الذي اريد وامارس احلا فنون الجنس معهم بس الجنس مع حليمه له لذه لاتوصف كانت تتفنن وتسلم لي جسمها واستها استمتع بها بالوضعيه الذي احب وانا كنت البي رغبتها ووحمت مني والان قريبا ستوضع المولود ولا احد يعرف انها واحمه مني ومعتقدين انها واحم من زوجها كمال.
وهذه قصتي والعفو على الاصاله وعدم شرح المواقف الجنسيه المثيره فالكل يعرف بما يحصل اثناء النيك وايش هي الاحاسيس والان انا محتار واعتبر نفسي بورطه ايش سيكون نهايتها اذا اريد الزواج والابتعاد عنهم.

الكل يعطيني رأيه بعد قراءه قصتي وتفهمها ولكم الشكر.

اضف تعليق

أحدث أقدم