مدام سمية و البواب الزنجي سكس مصري

انا مدام سمية عندي 45 سنة اتزوجت 4 مرات احكي لكم حكايتي 

بدأت حكايتي لما تطلقت اول مرة كان زوجي يدهب الى العمل و لا يعود الا بعد شهرين او ثلات و في كل مرة كان يعود فيها الى البيت كنت اخبره بانني محتاجة اليه هو وليس النقود التي يحضرها ، كنت اريده هو فقط لكي استمتع بالحياة الزوجية مثل باقي النساء لكنه للاسف لم يكن يفهم كلامي ، كان يسكن في نفس العمارة جار لنا زنجي شديد السواد و كنت احيانا ارسله ليحضر لي الطلبات من المتجر عندما اكون مشغولة او لا اريد الخروج و في كل مرة ارسله كان يحضر لي الطلبات و يعود مسرعا و لقد لفت انتباهي انه لا يبعد عيناه عني نهائيا و يبقا يحذق بي كثيرا كنت كلما اكلمه اشعر انه لا يسمعني وان باله مشغول بتفاصيل جسمي ، و في احد المرات زوجي تأخر كثيرا في العمل و بقي لفترة تفوق 3 اشهر اتصلت به فاخبرني انه سوف يبقي مدة شهرين آخرين حينا غضبت كثيرا و ترجيته لكي يعود قلت له ابوس ايدك ياحبيبي عد محتاجاتك انت و ليس فلوسك .. لكنه لم يهتم لما قلته له و بقي مصمم على ان يبقى 5 اشهر في كل مرة فقلت له افعل ما يحلو لك... بدأت احس انه لا يرغب بي و انني لست مهمة بالنسبة اليه نهائيا و في كل مرة اسأله هل تحبني يجيبني ب انتي شايفة ايه ؟ لم اعد اشهر بالراحة معه و كنت غاضبة جذا في هذه الليلة فاتصلت بالبواب الزنجي و قلت له انني محتاجة مساج ضروري و سألته ان كان يعرف احد يجيد المساج فأخبرني بأنهه محترف فيه و عرفت منه ايضا انه يعمل مساج لجارتنا مدام نجوى التي اتشاجر معها دائما و قال لي اسألي مدام نجوى عن المساج الذي اعمله سيعجبك كثيرا ..فقلت له انا اريد ان اعمل مساج عند امرأة و ليس رجل بعدها بساعة ارسل لي امرأة عملت لي المساج لكنها غادرت بسرعة و لم اشعر بالراحة بل بقيت تعبانة ، قلت اذهب الى عند امي لاستريح قليلا لكن عند وصولي وجدت انها مستمتعة مع زوجها الجديد و لم تعرني اي اهتمام ، غادرت بيت امي و قلت في نفسي لا يوجد سوى حل واحد رجعت الى بيتي واتصلت بالبواب الزنجي و قلت له اريد الويسكي فقال لي كم تريدين قلت له احضر اثنين و تعال بسرعة فقال هل تتكلمين بجد قلت له لو تأخرت عني سوف اغير رأيي قالي طيارة يا ست هانم هاتي في الحين وفجأة الباب خبط فتحت له الباب و كنت مستغربة كثبرا كيف اتاني بهته السرعة و فجأة وجدت نفسي ارتميت في حضنه و بدأت بتقبيله فتجاوب معي بسرعة و بقينا نتبادل القبل و بدأ يتحسس كل جسمي بيديه و يقبلي و يعضني لترتفع حرارة جسمي و ابدأ في خلع ملابسي نزل الى صدري وأخد يمص حلمات صدري و يلحسها و يداه تتحسس طيزي لم استطع ان اتمالك نفسي فهبطت على ركبتي و بدأت بخلع بنطلونه لاتفاجأ من قضيبه الضخم جذا خيث لم ارى مثله في حياني بدأت العب به و احكه بيدي بعدمهابدأت ادخله في فمي و لحسته جيدا و بقيت امصه حتى قذف في فمي ذخلنا غرفة النوم و خلعنا كل ملابسنا و اتممنا ما بدأناه استقيت على الفراش و بدأ بعمل مساج لي و بقي يدلك كسي بيديه فبدأت اترجاه لكي ينيكني بدأ بلحس كسي تم ادخل قضيبه ببطئ لقد كان اكبر قضيب رأيته في حياتي بدأت اتأوه من الالم و المتعة و بقي يدخل قضيبه بقوة حتى قذف داخل كسي ثم قلبني على بطني و طلب مني ان افتح له طيزني لينيكني منه فواقت و قمت بمص قضيبه حتى يتمكن من ادخاله بسهولة ثم ادخله و فتح طيزي لاول مرة و كانت اول مرة اذوق فيها حلاوة الزب في طيزي قذف ذاخل طيزي و مارسنا الجنس ثلات مرات تلك اللية تم ذهبنا الى الحمام استحمينا مع بعض تم شربنا الويسكي و غادر الى منزل و منذ ذلك اليوم اصبحنا نمارس الجنس كل يوم حتى عاد زوجي.

اضف تعليق

أحدث أقدم